شهود يهوه

تعريف:‏ مجتمع الناس المسيحيين حول العالم الذين يشهدون بنشاط عن يهوه الله ومقاصده التي تؤثر في الجنس البشري.‏ وهم يؤسسون معتقداتهم على الكتاب المقدس وحده.‏

اية معتقدات لشهود يهوه تجعلهم مختلفين عن الاديان الاخرى؟‏

(‏١)‏ الكتاب المقدس:‏ يؤمن شهود يهوه بأن كامل الكتاب المقدس هو كلمة الله الموحى بها،‏ وبدلا من التمسك بعقيدة مؤسسة على التقليد البشري يلتصقون بالكتاب المقدس كمقياس لجميع معتقداتهم.‏

(‏٢)‏ الله:‏ يعبدون يهوه بصفته الاله الحقيقي الوحيد ويتكلمون جهارا الى الآخرين عنه وعن مقاصده الحبية نحو الجنس البشري.‏ وكل من يشهد علانية عن يهوه يُعرف عادة كشخص ينتمي الى الفريق الواحد —‏ «شهود يهوه.‏»

(‏٣)‏ يسوع المسيح:‏ يؤمنون،‏ ليس أن يسوع المسيح جزء من ثالوث،‏ بل أنه كما يقول الكتاب المقدس ابن الله،‏ اول خلائق الله؛‏ أنه كان له وجود سابق لبشريته وأن حياته نُقلت من السماء الى رحم عذراء،‏ مريم؛‏ أن حياته البشرية الكاملة قُدِّمت ذبيحة تجعل الخلاص للحياة الابدية ممكنا لاولئك الذين يمارسون الايمان؛‏ أن المسيح يحكم فعليا كملك بسلطة ممنوحة من الله على كل الارض منذ سنة ١٩١٤.‏

(‏٤)‏ ملكوت الله:‏ يؤمنون بأن ملكوت الله هو الرجاء الوحيد للجنس البشري؛‏ أنه حكومة حقيقية؛‏ أنه سيدمر قريبا نظام الاشياء الشرير الحاضر،‏ بما فيه جميع الحكومات البشرية،‏ وأنه سيُنتج نظاما جديدا يسود فيه البر.‏

(‏٥)‏ الحياة السماوية:‏ يؤمنون بأن ٠٠٠‏,١٤٤ مسيحي ممسوح بالروح سيشتركون مع المسيح في ملكوته السماوي،‏ حاكمين كملوك معه.‏ وهم لا يؤمنون بأن السماء هي المكافأة لكل مَن يكون «صالحا.‏»

(‏٦)‏ الارض:‏ يؤمنون بأن قصد الله الاول للارض سيتم؛‏ أن الارض ستكون آهلة تماما بعبّاد يهوه وأن هؤلاء سيتمكنون من التمتع بالحياة الابدية في كمال بشري؛‏ أنه حتى الاموات سيقامون الى فرصة الاشتراك في هذه البركات.‏

(‏٧)‏ الموت:‏ يؤمنون بأن الاموات لا يشعرون بشيء على الاطلاق؛‏ أنهم لا يختبرون الالم ولا السرور في حيز روحي؛‏ أنهم لا يوجدون إلا في ذاكرة الله،‏ ولذلك يكمن الرجاء لحياتهم في المستقبل في القيامة من الاموات.‏

(‏٨)‏ الايام الاخيرة:‏ يؤمنون بأننا نعيش الآن،‏ منذ سنة ١٩١٤،‏ في الايام الاخيرة لنظام الاشياء الشرير هذا؛‏ أن بعض الذين رأوا حوادث السنة ١٩١٤ سيرون ايضا الدمار الكامل للعالم الشرير الحاضر؛‏ أن محبي البر سينجون الى ارض مطهَّرة.‏

(‏٩)‏ منفصلون عن العالم:‏ يحاولون جديا ان لا يكونوا جزءا من العالم،‏ كما قال يسوع بأنه سيصحّ في أتباعه.‏ فهم يُظهرون محبة مسيحية اصيلة لجيرانهم،‏ لكنهم لا يشتركون في سياسات او حروب اية امة.‏ وهم يزوِّدون الحاجات المادية لعائلاتهم لكنهم يتجنبون مساعي الامور المادية الشرهة للعالم والشهرة الشخصية والانهماك المفرط في الملذات.‏

(‏١٠)‏ يطبقون مشورة الكتاب المقدس:‏ يؤمنون بأنه من المهم ان يطبقوا مشورة كلمة الله في الحياة اليومية الآن —‏ في البيت،‏ في المدرسة،‏ في العمل،‏ في جماعتهم.‏ وبصرف النظر عن طريقة حياة الشخص الماضية يمكنه ان يصير واحدا من شهود يهوه اذا هجر الممارسات التي تدينها كلمة الله وطبق مشورتها الالهية.‏ أما اذا مارس احد بعد ذلك الزنا،‏ العهارة،‏ مضاجعة النظير،‏ اساءة استعمال المخدرات،‏ السكر،‏ الكذب،‏ او السرقة،‏ فيُفصل عن الهيئة.‏

(‏القائمة اعلاه تذكر باختصار بعض المعتقدات البارزة لشهود يهوه ولكن ليس مطلقا كل النقاط التي تختلف فيها معتقداتهم عن تلك التي للفرق الاخرى.‏ وأساس الاسفار المقدسة للمعتقدات المذكورة اعلاه يمكن ان توجد في فهرس هذا الكتاب.‏)‏

هل شهود يهوه دين اميركي؟‏

انهم مدافعون عن ملكوت الله لا عن النظام السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي لاية امة من امم هذا العالم القديم.‏

صحيح ان شهود يهوه كانت لهم بدايتهم العصرية في الولايات المتحدة.‏ وموقع مركزهم الرئيسي العالمي هناك قد جعل من الممكن طبع وارسال مطبوعات الكتاب المقدس الى معظم انحاء العالم.‏ ولكنّ الشهود لا يفضلون امة على اخرى؛‏ انهم موجودون في كل امة تقريبا،‏ ولديهم مكاتب في انحاء كثيرة من الارض للاشراف على نشاطهم في هذه المناطق.‏

تأملوا:‏ يسوع كيهودي وُلد في فلسطين،‏ ولكن هل المسيحية دين فلسطيني؟‏ فمكان ولادة يسوع البشرية ليس العامل الاهم لاخذه بعين الاعتبار.‏ وما علّمه يسوع كان من ابيه،‏ يهوه الله،‏ الذي يتعامل دون محاباة مع الناس من جميع الامم.‏ —‏ يوحنا ١٤:‏١٠،‏ اعمال ١٠:‏٣٤،‏ ٣٥.‏

كيف يجري تمويل عمل شهود يهوه؟‏

بالتبرعات الطوعية،‏ كما صحّ في المسيحيين الاولين.‏ (‏٢ كورنثوس ٨:‏١٢؛‏ ٩:‏٧)‏ فلا يجري اخذ لمَّة ابدا في اجتماعاتهم؛‏ وهم لا يطلبون المال من الجمهور.‏ والهبات من الاشخاص المهتمين تُستعمل لترويج العمل العالمي لتعليم الكتاب المقدس الذي يديره الشهود.‏

والشهود لا يُدفع لهم راتب للذهاب من بيت الى بيت او لعرض مطبوعات الكتاب المقدس في الشوارع.‏ فمحبتهم لله وللقريب تدفعهم الى التكلم عن تدابير الله الحبية للجنس البشري.‏

ان جمعية برج المراقبة للكتاب المقدس والكراريس في بنسلفانيا،‏ مؤسسة دينية شرعية يستعملها شهود يهوه،‏ أُسست في سنة ١٨٨٤ وفقا لقانون المؤسسات غير النفعية لولاية بنسلفانيا،‏ الولايات المتحدة الاميركية.‏ وهكذا بحسب القانون لا يمكن ان تكون وهي ليست مؤسسة للربح،‏ ولا يربح الافراد من خلال هذه الجمعية.‏ يذكر ميثاق الجمعية:‏ «انها [الجمعية] لا تتأمل في الربح او النفع المالي،‏ عرضيا او بخلاف ذلك،‏ لاعضائها او مديريها او رسمييها.‏»

هل شهود يهوه شيعة او فرقة دينية؟‏

يعرِّف البعض معنى الشيعة بفريق انفصل عن دين مؤسس.‏ ويطبق الآخرون الكلمة على فريق يتبع قائدا او معلما بشريا معيَّنا.‏ والكلمة تُستعمل عادة بطريقة ازدرائية.‏ وشهود يهوه ليسوا فرعا لكنيسة ما بل يشملون اشخاصا من جميع مسالك الحياة ومن خلفيات دينية عديدة.‏ وهم لا ينظرون الى ايّ انسان،‏ بل بالاحرى الى يسوع المسيح كقائد لهم.‏

والفرقة الدينية هي دين يقال بأنه ليس صحيح المعتقد او دين يشدد على التعبد وفقا لشعيرة مفروضة.‏ وتتبع فرق دينية كثيرة قائدا بشريا حيا،‏ وغالبا ما يعيش أتباعها في مجموعات منعزلة عن باقي المجتمع.‏ ولكنّ المقياس لما هو صحيح المعتقد يجب ان يكون كلمة الله،‏ وشهود يهوه يتمسكون بدقة بالكتاب المقدس.‏ وعبادتهم هي طريقة حياة،‏ وليست تعبدا شعائريا.‏ وهم لا يتبعون انسانا ولا ينعزلون عن باقي المجتمع.‏ فهم يعيشون ويعملون في وسط الناس الآخرين.‏

كم قديم هو دين شهود يهوه؟‏

بحسب الكتاب المقدس تمتد سلسلة شهود يهوه رجوعا الى هابيل الامين.‏ يقول سفر العبرانيين ١١:‏٤–‏١٢:‏١:‏ «بالايمان قدم هابيل لله ذبيحة افضل من قايين.‏ .‏ .‏ .‏ بالايمان نوح لما اوحي اليه عن امور لم تر بعد خاف .‏ .‏ .‏ بالايمان ابرهيم لما دعي اطاع ان يخرج الى المكان الذي كان عتيدا ان يأخذه ميراثا .‏ .‏ .‏ بالايمان موسى لما كبر ابى ان يدعى ابن ابنة فرعون مفضلا بالاحرى ان يذل مع شعب الله على ان يكون له تمتع وقتي بالخطية .‏ .‏ .‏ لذلك نحن ايضا اذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع امامنا.‏»

بالاشارة الى يسوع المسيح يذكر الكتاب المقدس:‏ «هذا يقوله الآمين الشاهد الامين الصادق بداءة خليقة الله.‏» ولمن كان شاهدا؟‏ قال هو نفسه انه اظهر اسم ابيه.‏ فكان الشاهد الاول ليهوه.‏ —‏ رؤيا ٣:‏١٤،‏ يوحنا ١٧:‏٦.‏

وعلى نحو ممتع سأل بعض اليهود عما اذا كان نشاط يسوع المسيح يمثل ‹تعليما جديدا.‏› (‏مرقس ١:‏٢٧)‏ وفي ما بعد اعتقد بعض اليونانيين ان الرسول بولس كان يقدم ‹تعليما جديدا.‏› (‏اعمال ١٧:‏١٩،‏ ٢٠)‏ لقد كان جديدا لآذان اولئك الذين يسمعونه،‏ ولكنّ الشيء المهم هو انه كان الحق،‏ على انسجام تام مع كلمة الله.‏

والتاريخ العصري لشهود يهوه ابتدأ بتشكيل فريق لدرس الكتاب المقدس في الّغاني،‏ بنسلفانيا،‏ الولايات المتحدة الاميركية،‏ في اوائل سبعينات الـ‍ ١٨٠٠.‏ وفي بادئ الامر كانوا يُعرفون بتلاميذ الكتاب المقدس فقط،‏ لكنهم في السنة ١٩٣١ تبنوا الاسم المؤسس على الاسفار المقدسة شهود يهوه.‏ (‏اشعياء ٤٣:‏١٠-‏١٢،‏ ع‌ج)‏ ومعتقداتهم وممارساتهم ليست جديدة لكنها ردٌّ لمسيحية القرن الاول.‏

هل يعتقد شهود يهوه ان دينهم هو الدين الصحيح الوحيد؟‏

لا يتفق الكتاب المقدس مع الرأي العصري ان هنالك طرقا مقبولة كثيرة لعبادة الله.‏ تقول افسس ٤:‏٥ انه يوجد «رب واحد.‏ ايمان واحد.‏» وذكر يسوع:‏ «ما اضيق الباب واكرب الطريق الذي يؤدي الى الحياة.‏ وقليلون هم الذين يجدونه.‏ ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات.‏ بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات.‏» —‏ متى ٧:‏١٣،‏ ١٤،‏ ٢١،‏ انظروا ايضا ١ كورنثوس ١:‏١٠.‏

تشير الاسفار المقدسة تكرارا الى مجموعة تعاليم المسيحيين الحقيقيين بصفتها «الحق،‏» والمسيحية يجري التحدث عنها بصفتها «طريق الحق.‏» (‏١ تيموثاوس ٣:‏١٥؛‏ ٢ يوحنا ١؛‏ ٢ بطرس ٢:‏٢)‏ ولان شهود يهوه يؤسسون جميع معتقداتهم ومقاييس سلوكهم واجراءاتهم التنظيمية على الكتاب المقدس فان ايمانهم بالكتاب المقدس ذاته ككلمة الله يمنحهم الاقتناع بأن ما يملكونه هو الحق فعلا.‏ ولذلك فان موقفهم ليس انانيا بل يعرب عن ثقتهم بأن الكتاب المقدس هو المقياس الصحيح الذي على اساسه يجب ان يقاس دين المرء.‏ وهم ليسوا متمتعين بالاكتفاء الذاتي بل يشتاقون الى اعطاء معتقداتهم للآخرين.‏

ألا تتبع اديان اخرى ايضا الكتاب المقدس؟‏

تستعمله اديان عديدة الى حد ما.‏ ولكن هل تعلّم وتمارس حقا ما يحتويه؟‏ خذوا بعين الاعتبار:‏ (‏١)‏ ازالت من معظم ترجماتها للكتاب المقدس اسم الاله الحقيقي آلاف المرات.‏ (‏٢)‏ عقيدة الثالوث،‏ مفهومها لله ذاته،‏ مستعارة من مصادر وثنية وجرى تطويرها في شكلها الحالي بعد ان تمَّت كتابة الكتاب المقدس بقرون.‏ (‏٣)‏ ايمانها بخلود النفس البشرية كأساس لحياة مستمرة ليس مأخوذا من الكتاب المقدس؛‏ فله جذور في بابل القديمة.‏ (‏٤)‏ محور كرازة يسوع كان ملكوت الله،‏ وأرسل تلاميذه ليتحدثوا شخصيا الى الآخرين عنه؛‏ ولكنّ الكنائس اليوم نادرا ما تذكر هذا الملكوت واعضاؤها لا يقومون بعمل الكرازة «ببشارة الملكوت هذه.‏» (‏متى ٢٤:‏١٤)‏ (‏٥)‏ قال يسوع ان أتباعه الحقيقيين يمكن اثبات هويتهم بسرعة بمحبة التضحية بالذات احدهم للآخر.‏ فهل يصح ذلك في اديان العالم المسيحي عندما تذهب الامم الى الحرب؟‏ (‏٦)‏ يقول الكتاب المقدس ان تلاميذ المسيح لا يكونون جزءا من العالم،‏ ويحذر قائلا ان من اراد ان يكون صديقا للعالم فقد صار عدوا لله؛‏ ولكنّ كنائس العالم المسيحي واعضاءها منهمكون بعمق في الشؤون السياسية للامم.‏ (‏يعقوب ٤:‏٤،‏ ع‌ج)‏ وبالنظر الى سجل كهذا،‏ هل يمكن القول باستقامة انها تتمسك حقا بالكتاب المقدس؟‏

كيف يصل شهود يهوه الى شرحهم للكتاب المقدس؟‏

العامل الرئيسي هو ان الشهود يؤمنون حقا بأن الكتاب المقدس هو كلمة الله وأن ما يحتويه هو هنالك لارشادنا.‏ (‏٢ تيموثاوس ٣:‏١٦،‏ ١٧،‏ رومية ١٥:‏٤؛‏ ١ كورنثوس ١٠:‏١١)‏ ولذلك لا يلجأون الى الحجج الفلسفية لتجنب عبارات حقه الواضحة او لتبرير طريقة حياة الناس الذين هجروا مقاييسه الادبية.‏

وفي اظهار معنى اللغة المجازية في الكتاب المقدس يدعون الكتاب المقدس يزوِّد شرحه الخاص بدلا من اعطاء نظرياتهم في ما يتعلق بمعناها.‏ (‏١ كورنثوس ٢:‏١٣)‏ والادلة في ما يتعلق بمعنى العبارات المجازية توجد عادة في اجزاء اخرى من الكتاب المقدس.‏ (‏على سبيل المثال،‏ انظروا رؤيا ٢١:‏١؛‏ وبعدئذ،‏ بخصوص معنى «البحر،‏» اقرأوا اشعياء ٥٧:‏٢٠.‏ ولاثبات هوية «الخروف» المشار اليه في رؤيا ١٤:‏١،‏ انظروا يوحنا ١:‏٢٩ و ١ بطرس ١:‏١٩.‏)‏

وفي ما يتعلق باتمام النبوة يطبقون ما قاله يسوع عن انتباههم للحوادث التي تطابق ما انبئ به.‏ (‏لوقا ٢١:‏٢٩-‏٣١،‏ قارنوا ٢ بطرس ١:‏١٦-‏١٩.‏)‏ ويُظهرون بضمير حي هذه الحوادث ويلفتون الانتباه الى ما يدل عليه الكتاب المقدس عن معناها.‏

قال يسوع انه سيكون له على الارض «العبد الامين الحكيم» (‏أتباعه الممسوحون الذين يُنظر اليهم كفريق)‏،‏ الوكالة التي بواسطتها يزوِّد الطعام الروحي للذين يؤلفون اهل بيت الايمان.‏ (‏متى ٢٤:‏٤٥-‏٤٧)‏ وشهود يهوه يدركون هذا الترتيب.‏ وكما صحَّ في مسيحيي القرن الاول،‏ يتطلعون الى الهيئة الحاكمة لصف «العبد» هذا من اجل حل المسائل الصعبة —‏ لا على اساس الحكمة البشرية،‏ بل بالاعتماد على معرفتهم لكلمة الله وتعاملاته مع خدامه،‏ وبمساعدة روح الله الذي يصلّون من اجله بجد.‏ —‏ اعمال ١٥:‏١-‏٢٩؛‏ ١٦:‏٤،‏ ٥.‏

لماذا كانت هنالك تغييرات على مرّ السنين في تعاليم شهود يهوه؟‏

يُظهر الكتاب المقدس ان يهوه يمكِّن خدامه من فهم قصده بطريقة تقدمية.‏ (‏امثال ٤:‏١٨،‏ يوحنا ١٦:‏١٢)‏ وهكذا فان الانبياء الموحى اليهم من الله بكتابة اجزاء من الكتاب المقدس لم يفهموا معنى كل ما كتبوه.‏ (‏دانيال ١٢:‏٨،‏ ٩؛‏ ١ بطرس ١:‏١٠-‏١٢)‏ وأدرك رسل يسوع المسيح انه كان هنالك الكثير مما لم يفهموه في وقتهم.‏ (‏اعمال ١:‏٦،‏ ٧؛‏ ١ كورنثوس ١٣:‏٩-‏١٢)‏ ويُظهر الكتاب المقدس انه تكون هنالك زيادة عظيمة في معرفة الحق في «وقت النهاية.‏» (‏دانيال ١٢:‏٤)‏ والمعرفة المتزايدة كثيرا ما تتطلب التعديلات في تفكير المرء.‏ وشهود يهوه بتواضع هم على استعداد لصنع تعديلات كهذه.‏

لماذا يكرز شهود يهوه من بيت الى بيت؟‏

انبأ يسوع لايامنا بهذا العمل:‏ «ويكرز ببشارة الملكوت هذه في كل المسكونة شهادة لجميع الامم.‏ ثم يأتي المنتهى.‏» وأمر ايضا أتباعه:‏ «فاذهبوا وتلمذوا (‏اناسا من)‏ جميع الامم.‏» —‏ متى ٢٤:‏١٤؛‏ ٢٨:‏١٩.‏

عندما ارسل يسوع تلاميذه الاولين،‏ امرهم بالذهاب الى بيوت الناس.‏ (‏متى ١٠:‏٧،‏ ١١-‏١٣)‏ وقال الرسول بولس عن خدمته:‏ «لم اؤخر شيئا من الفوائد إلا وأخبرتكم وعلمتكم به جهرا و (‏من بيت الى بيت)‏.‏» —‏ اعمال ٢٠:‏٢٠،‏ ٢١،‏ انظروا ايضا اعمال ٥:‏٤٢،‏ ع‌ج.‏

ان الرسالة التي ينادي بها الشهود تتعلق بحياة الناس؛‏ فهم يريدون ان يكونوا حرصاء ان لا يهملوا احدا.‏ (‏صفنيا ٢:‏٢،‏ ٣)‏ وزياراتهم تدفعها المحبة —‏ اولا لله،‏ وأيضا لقريبهم.‏

لاحظ مؤتمر لقادة دينيين في اسبانيا هذا:‏ «ربما كانت [الكنائس] مهملة للغاية بشأن ما يؤلف تماما الانهماك الاعظم للشهود —‏ زيارة البيوت،‏ التي تأتي في المنهج الرسولي للكنيسة الاولى.‏ وفيما الكنائس في مناسبات غير قليلة تكتفي ببناء معابدها،‏ وقرع اجراسها لتجذب الناس،‏ وبالكرازة داخل اماكن عبادتها،‏ فان [الشهود] يتبعون الطريقة الرسولية للذهاب من بيت الى بيت والاستفادة من كل مناسبة للشهادة.‏» —‏ الكاتوليسيزمو،‏ بوغوتا،‏ كولومبيا،‏ ١٤ ايلول ١٩٧٥،‏ ص ١٤.‏

ولكن لماذا يزور الشهود تكرارا حتى بيوت الناس الذين لا يشتركون في ايمانهم؟‏

انهم لا يفرضون رسالتهم على الآخرين.‏ ولكنهم يعرفون ان الناس ينتقلون الى اماكن سكن جديدة وأن ظروف الناس تتغير.‏ فاليوم قد يكون الشخص مشغولا جدا عن الاستماع؛‏ وفي وقت آخر قد يخصص الوقت بسرور.‏ وأحد افراد العائلة ربما لا يكون مهتما،‏ ولكنّ الآخرين قد يكونون مهتمين.‏ والناس انفسهم يتغيرون؛‏ والمشاكل الخطيرة في الحياة قد تثير ادراكا للحاجة الروحية.‏ —‏ انظروا ايضا اشعياء ٦:‏٨،‏ ١١،‏ ١٢.‏

لماذا يجري اضطهاد شهود يهوه والتكلم عليهم؟‏

قال يسوع:‏ «ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضني قبلكم.‏ لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.‏ ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم.‏» (‏يوحنا ١٥:‏١٨،‏ ١٩؛‏ انظروا ايضا ١ بطرس ٤:‏٣،‏ ٤.‏)‏ ويُظهر الكتاب المقدس ان العالم كله يقع تحت سيطرة الشيطان؛‏ فهو المحرض الرئيسي على الاضطهاد.‏ —‏ ١ يوحنا ٥:‏١٩،‏ رؤيا ١٢:‏١٧.‏

قال يسوع ايضا لتلاميذه:‏ «وتكونون مبغضين من الجميع من اجل اسمي.‏» (‏مرقس ١٣:‏١٣)‏ والكلمة «اسم» هنا تعني ما يكون عليه يسوع رسميا،‏ الملك المسيّاني.‏ ويأتي الاضطهاد لان شهود يهوه يضعون وصاياه قبل تلك التي لايّ حاكم ارضي.‏

اذا قال شخص ما —‏ 

‹لماذا لا تنهمكون في فعل امور تساهم في جعل العالم (‏المجتمع)‏ مكانا افضل للعيش فيه؟‏›

يمكنكم ان تجيبوا:‏ ‹من الواضح ان الاحوال في المجتمع مهمة لك،‏ وهي كذلك لي ايضا.‏ فهل يمكنني ان اسأل،‏ اية مشكلة تعتقد انها يجب ان تكون بين المشاكل الاولى التي تتطلب الانتباه؟‏› ثم ربما اضيفوا:‏ ‹لماذا تعتقد ان هذه قد اصبحت حاجة رئيسية؟‏ .‏ .‏ .‏ من الواضح ان عملا فوريا في القضية يمكن ان يكون مفيدا،‏ ولكنني متاكد انك ستوافق اننا نرغب في رؤية التحسن على اساس بعيد الامد.‏ هذا هو الاقتراب الذي نتخذه نحن شهود يهوه من القضية.‏ (‏اشرحوا ما نفعله لمساعدة الناس على تطبيق مبادئ الكتاب المقدس في حياتهم للوصول الى جذر القضية على اساس شخصي؛‏ وأيضا ما سيفعله ملكوت الله،‏ ولماذا سيحل ذلك بشكل دائم مشكلة الجنس البشري.‏)‏ ›

او تستطيعون ان تقولوا:‏ ‹ (‏بعد تغطية بعض النقاط في الجواب السابق .‏ .‏ .‏)‏ بعض الناس يساهمون في تحسين المجتمع بتزويد المال؛‏ وآخرون يفعلون ذلك بالتبرع بخدماتهم.‏ وشهود يهوه يفعلون الامرين كليهما.‏ دعني اشرح.‏› ثم ربما اضيفوا:‏ (‏١)‏ ‹لكي يكون الشخص واحدا من شهود يهوه يجب ان يدفع بضمير حي ضرائبه؛‏ وهذه تزود المال للحكومة لتقديم الخدمات اللازمة.‏› (‏٢)‏ ‹نحن نذهب ابعد من ذلك،‏ زائرين بيوت الناس،‏ عارضين ان ندرس الكتاب المقدس معهم مجانا.‏ وعندما يصيرون مطلعين على ما يقوله الكتاب المقدس يتعلمون تطبيق مبادئ الكتاب المقدس وهكذا يعالجون مشاكلهم.‏›

امكانية اخرى:‏ ‹انا سعيد بأنك اثرت القضية.‏ فكثيرون من الناس لم يستفسروا قط ليعرفوا ما يفعله الشهود حقا بشأن شؤون المجتمع.‏ من الواضح ان هنالك اكثر من طريقة لتقديم المساعدة.‏› ثم ربما اضيفوا:‏ (‏١)‏ ‹البعض يفعلون ذلك ببناء المؤسسات —‏ المستشفيات،‏ بيوت العواجز،‏ مراكز اصلاح المدمنين على المخدرات،‏ وهلم جرا.‏ وقد يتطوع آخرون للذهاب مباشرة الى بيوت الناس وتقديم المساعدة المناسبة حسب طاقتهم.‏ وهذا ما يفعله شهود يهوه.‏› (‏٢)‏ ‹لاحظنا ان هنالك شيئا يمكن ان يغير كامل نظرة الشخص الى الحياة،‏ وهو معرفة ما يُظهر الكتاب المقدس انه القصد الحقيقي من الحياة وما يخبئه المستقبل.‏›

اقتراح اضافي:‏ ‹اقدِّر اثارتك هذا السؤال.‏ فنحن نرغب في رؤية الاحوال تتحسن،‏ أليس كذلك؟‏ وهل يمكنني ان اسأل،‏ كيف تشعر بشأن ما فعله يسوع المسيح نفسه؟‏ هل تقول بأن الطريقة التي اتَّبعها في مساعدة الناس عملية؟‏ .‏ .‏ .‏ نحن نحاول ان نتَّبع مثاله.‏›

‹المسيحيون يُفترض ان يكونوا شهودا ليسوع،‏ لا ليهوه›

يمكنكم ان تجيبوا:‏ ‹ممتعة هي هذه النقطة التي اثرتها.‏ فأنت على صواب في انه لدينا مسؤولية كوننا شهودا ليسوع.‏ ولهذا السبب يجري التشديد على دور يسوع في قصد الله في مطبوعاتنا.‏ (‏قد ترغبون في استعمال كتاب او مجلة جديدين لتوضحوا ذلك.‏)‏ ولكن يوجد هنا شيء قد يكون فكرة جديدة بالنسبة اليك.‏ (‏رؤيا ١:‏٥)‏ .‏ .‏ .‏ لمن كان يسوع «الشاهد الامين»؟‏ (‏يوحنا ٥:‏٤٣؛‏ ١٧:‏٦)‏ .‏ .‏ .‏ رسم يسوع المثال الذي يجب ان نقتدي به،‏ أليس كذلك؟‏ .‏ .‏ .‏ ولماذا من المهم جدا ان نعرف يسوع واباه كليهما؟‏ (‏يوحنا ١٧:‏٣)‏ ›